دنيا الوطن منوعات

طرائف تونسية والفن المصري

دنيا الوطن

Spread the love

رئيس التحرير عبد الله عيسى
قبل ظهور الفضائيات على نطاق واسع، كان الشعب التونسي مهتم بالفن المصري، حتى إن جيل الشباب من الشعب التونسي، كان عندما يلتقى بزائر عربي من دول المشرق العربي، يتحدث معه باللهجة المصرية، وقبل سنوات طويلة، تميزت تونس، وخاصة الفن التونسي بالاسكتشات الكوميدية، سواء على التلفزيون التونسي أو بواسطة الكاسيت.

وذات مرة، بث التليفزيون التونسي، اسكتشاً كوميدياً للمثلين تونسيين، وهذا الاسكتش، يتحدث عن ممثل يقرأ نشرة أخبار تونسية، وآخر يستمع إليها، وإذ بقارئ نشرة الأخبار يقرأ النشرة الجوية باللهجة المصرية، والممثل الآخر يستمع، وعندما انتهي من نشرة الأخبار، قال الممثل لزميله، هو أنا وين بمصر ولا بتونس، فقال له مذيع الأخبار، لم يبقَ في برامج التليفزيون التونسي، سوي النشرة الجوية باللهجة التونسية، فلماذا لا نذيع النشرة الجوية باللهجة المصرية، وخلص، وبذلك تكون كل برامج التليفزيون باللهجة المصرية.

وكما ذكرت، فإن الشعب التونسي، كان محباً لمصر والشعب المصري، باستثناء بعض الفنانين التونسيين، الذين يعتقدون أن بث المسلسلات والأفلام المصرية بالتليفزيون التونسي، على حساب إنتاجهم الفني. 

ومع هذا، حاول بعض الفنانين التونسيين، إنتاج مسلسلات تونسية لم تلقَ أي نجاح؛ لأنها كانت بلهجة قرى نائية بتونس، وكانوا يبررون ذلك، بأن الطريق للعالمية، هو بالإغراق بالمحلية، ومع هذا لم تنجح مسلسلاتهم، باستثناء مسلسل واحد، كان بالأصل مسلسل إذاعي، ثم تم تحويله إلى مسلسل تليفزيوني، وهو حكايات عبد العزيز العروي، ويعتبر هذا المسلسل، حكايات شعبية تونسية، ومن الروائع.